لماذا العمل و كل شيئ مقدر ؟

الموضوع في '#العلوم الشرعية' بواسطة تلميذة الجميع, بتاريخ ‏17 يونيو 2017.

فيسبوك
أخطاء في برامج التواصل الاجتماعي
  1. تلميذة الجميع

    تلميذة الجميع طالبة متميزة

    إنضم إلينا في:
    ‏3 يوليو 2014
    المشاركات:
    555
    الإعجابات المتلقاة:
    341
    نقاط الجائزة:
    51
    الجنس:
    أنثى
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته​

    روى مسلم في (صحيحه) عن جابر قال: جاء سراقة بن مالك بن جعشم قال: يا رسول الله، بيّن لنا ديننا كأنّا خلقنا الآن، فيما العمل اليوم؟ أفيما جَفَّت به الأقلام، وجرت به المقادير، أم فيما يستقبل؟ قال: ((لا، بل فيما جفَّت به الأقلام وجرت بها المقادير)). قال: ففيم العمل؟ فقال : (اعملوا فكلٌّ ميسر)) وفي رواية: ((كل عامل ميسَّر لعمله))

    البعض يسأل عن هذا[​IMG] الحديث، و ما تفسيره؟

    و طالما أن كل شيء مقدر فعلام العمل؟
    و طالما أن الله قد قدر اهل الجنة و اهل النار فما العمل؟!!


    [​IMG] *الجواب*

    أقول و بالله التوفيق، أن الذي خلق الخلق كله هو الله، و الذي يملك الملك هو الله تعالى، و الذي قدر مقادير الخلائق كلها هو الله سبحانه وتعالى،
    فلو شاء سبحانه و تعالى أن يذهب بهذا الكون و يأتي بغيره، فمن يملك الاعتراض؟؟!

    قال الله تعالى: ((لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ (23)

    و قال الله تعالى: (( قل فمن يملك من اللّه شيئاً إن أراد أن يهلك المسيح ابن مريم وأمه ومن في الأرض جميعاً ))

    فهاتان الايتان توضحان أن الملك و التصرف كله بيد الله تعالى، و لا يملك احدا عند الله شيئا. سبحانه وتعالى.

    [​IMG]و لكن نقول: أن الله تعالى غني عن العباد، و هو حكيم، فلا يقع منه عمل الا لحكمة، قد يظهر لنا الحكمة و قد لا يظهرها.
    و لما خلق الله الخلق، خلق أيضا الأسباب.

    فهل يعقل ان اضع بذرة في الارض و لا اسقيها و لا ارعاها و انتظر منها أن تنمو!!؟
    و أقول: لو اراد الله لها النمو ستنمو.لا حاجة للعناية بها.

    هذا درب من الجنون لا يعقل.

    بل نمضي، متوكلين على الله مستعينين به، نسأله الخير و نطلب منه التوفيق، فإن حصل فهو خير، و إن لم يحصل فلعله شر صرفه عنا.

    و لذلك أود أن أذكر بأمر هام نتغافل عنه دوما. و هو:
    *صلاة الاستخارة*

    نسأل الله الخير و التوفيق فيها، ليبين لنا الطريق و ييسرها ان كان فيها خيرا او يصرفها إن كان فيها شرا.

    [​IMG] و لنعلم أن الجزاء هو من عدل الله تعالى، و هو سبحانه أوجب على نفسه اكرام عباده المؤمنين بالجنة، و إلا فإن وضع الخلق كلهم في النار فلا يملك احدا من امر الله شيئا. الملك ملكه و هو المتصرف فيه.

    و لذلك، يجب أن نفهم و نعي عظيييم فضل الله علينا أن هدانا للخير، و حبب إلينا الإيمان و زينه في قلوبنا، و غيرنا يتقلب بين أبواب الشر و المعاصي.

    فالحمد و الشكر لله كما ينبغي لجلال وجهه و عظيم سلطانه.

    وفقكم الله،[​IMG]


    أختكم،
    ريحانة غزة

     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة